أهرمُ في انتظار هباته

seabluepoetry

… والماء في ألعابه الأبدية الزرقاء

في مقهىً قصيٍّ في أساطير البحار

و عزلة الجزر البعيده

أخلو إلى أمسي

وسرب نوارس بيضاء

يخطف عاشقين من الحوار عن المصادفة السعيده

كزوارق ورقية

تجري رويداً

في شرود الماء أفكاري الشريده

هل كنتَ فظاً لم تفضلك الغريراتُ

هل كنت غضاً لم تلاحظك الخبيراتُ

هل كنت تذهل عن شروط الرقص

فاتتك الخصور الجامعيات العنيده

وحدي كأنّي آخر الأحياء

من حرب النجوم

وفي يدي فنجانها الموعود بالشفتين مثلي

لم تجئ

لكن أتت في جبة الحب المكيده

وكأنني هرم تحجر من رمال البحر

أهرم في انتظار هباته المرجاة

لا موجٌ سيحمل لي قوارير الرسائل

خطّها بحنينه زوج لزوجته الفقيده

لا أقتفي آهاته عبر المحيط

ولا أفتّش في بريد الريح

عن سيناريوهات سقوط بغداد الجديده

وحدي وليس معي كتاب

يحتفي بحضارة سكرى على صهوات رأس المال

داست فجر أحلام الصغيرة

… تلك طفلة من ستنقل في قوارير الرسائل

موجة أحزانه بحراً لزوجته الغريقة

من سيرفع نازفاً أنفاسه

سبابة تعلي الشهادة

مثل مئذنة على شاشاتنا

عصرٌ زحاف في عروض الكون

منذ الانفجار الضخم (حسب كهانة الفيزياء) لكني هنا وحدي

ولم أحضر معي “آيباد” أو حتى جريده

وحدي

ولا أتذكر الآن الذي أهدى لحرفتي النصيحة

حين تفلت من مصائر كالمصائد

كي تصيخ لنسمة من ذكرياتك

أو تضاء بكهرباء القبلة الأولى

على شفة المعذب بالأنوثة

مثل لمعة دمعة مشنوقة في هدبها

تأتي القصيده

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s